شعب متطبع بدينه

تحذير: هذه التدوينة طويلة بعض الشيء.

في الفترة القليلة الماضية كنت أدمنت على عروض الكوميديان الرائع جورج كارلين, ومن خلال مشاهدته عبر عروضه المختلفة تعلمت الكثير منه. جورج كان علّامة (بالمعنى العربي و المغربي للكلمة) في مجال كوميديا الوقوف — الستاند أب — و اشتهر على وجه الخصوص بولعه باللغة, البذائة على وجه الخصوص, و بتسليطه الضوء على قضايا سياسية و اجتماعية مهمة سواء في مجتمع الامريكي او في العالم ككل.

يعجبني جورج عندما يتحدث عن السياسة او الدين (جورج مُلحد) او مجرد أشياء نعيشها جميعاً في حياتنا اليومية, أشياء تمسنا جميعاً لكننا لا نجلس لنفكر فيها للحظة. لكن أيضاً يعرف جورج في عروضه بكراهيته للمجتمع و الناس, في معظم عروضه يقضي حوالي ثلث او نصف الساعة يتحدث عن كراهيته للمجتمع وكيف يفكر في ابادته, أو كيف أن الكوارث — سواء البشرية أو الطبيعية — تسره.

جورج يحب الطابوهات, أي موضوع تقول له انه لا يمكنه ان يتحدث حوله, سيتحدث حوله. في الكوميديا هناك عدة مواضيع يعتبر المزاح فيها أمر غير محبب, مثلاً: الموت, السرطان, الإبادة البشرية… الخ؛ أي شيء من شأنه ان يزعج فئة معينة من الناس, جورج لا يؤمن بهكذا شيء, جورج يقول انه إن كانت لديك نكتة جيدة, لا يهم ما إذا كانت في موضوع محرم او لا يُمزح بشأنه, إن كانت جيدة فإنها تستحق القول, في نهاية المطاف كل ما تقوله او تفعله من شأنه ان يزعج فئة معينة من الناس فلماذا تكون الكوميديا استثناءاً لهذا الأمر؟

الأمر الذي يعود بنا لهذه التدوينة, فكرة هذه التدوينة كانت لدي منذ فترة وهي حول موضوع حساس جداً (الدين), لذلك ان كنت تتحسس من الموضوع فيستحسن ان تترك هذه التدوينة و تذهب للإستماع إلى “يا طيبة” (أو أياً كان موازي “يا طيبة” في اغاني طيور الجنة). إذا كنت لا تتحسس من الموضوع ولم تر قط عرضاً لجورج كارلين, فيستحسن ان تذهب إلى يوتيوب و تكتب “جورج كارلين” هكذا بالعربية وشاهدت مقطعين أو ثلاثة ثم عد إلى هنا. و إذا كنت لا تتحسس من جورج كارلين و لديك معرفة مسبقة بعروضه فاستمر بالقراءة.

هذه التدوينة مقسومة إلى جزئين: الجزء الأول هو Incarlination, وهو مكتوب كلياً بالإنجليزية؛ الجزء الثاني هو “زندقة” وهو بالعربية وغير متصل بجورج كارلين. يمكنك ان تقفز له مباشرة إن لم تكن تجيد الإنجليزية.

Incarlination

منذ فترة تعلمت أن الترفيه الكوميديّ يعتمد على عدة أشياء غير حس الدعابة, أحد هذه الأشياء هي ما ذكرناه سابقاً “الابتعاد عن المواضيع الحساسة” و “الجودة”, الكوميديا تعتمد أيضاً على قائلها, يعني إذا كان قائل النكتة هو بالفعل شخص فكاهيّ فهذا يسهّل وصول النكتة إلى المستمع. كنت قلت في مقالة سابقة انه احياناً إذا لم تقل “هاك هذه النكتة” قبل قول النكتة فإن شريحة كبيرة من المستمعين لن تفهم و ستظطر ان تشرح لهم ان “هذه نكتة”, كونك شخص فكاهيّ يساعد أيضاً في توصيل نكات قد تكون مهينة او اقرب للشتم من النكتة, أو اقرب للشكوى من النكتة… أو أقرب من شيء ما إلى النكتة.

على سبيل المثال, جورج كارلين لديه سمعة كبيرة كشخص فكاهيّ, لذلك عندما تراه يقوم وسط عرضه بإهانة شريحة كبيرة من الجمهور الحاضر أمامه, لا تجد الجمهور يصرخ مصدوماً, بل تجدهم يصفقون على أكثر النكت إهانة, بل أحياناً يصفقون على أشياء غير مضحكة كلياً.

صديقي جورج كارلين مات منذ بضعة سنوات, وقبل موته كنت قد اطلعت على مقطع مسجل من أحد عروضه القادمة التي لم تسنح له حالته القلبية بأن يعيش كفاية لترى النور, وهو ما ستقرأونه تالياً.

(إذا كان عقلك لم يستوعب الجملة التي قرأتها للتو, هاهي الترجمة: هذا المقطع الذي ستقرأه تالياً مؤلف كلياً من طرفي بصوت جورج كارلين.)

This next piece of material was inspired by a friend of mine, a fine comedian who blogs, Mr Redouane, and it’s about religion.

I was talking the other day with Redouane on the phone, and it happened to be the day of a muslim holiday, the end of their fasting month. He said he was heading to the park for the group prayer, so i asked him if i could come.

Don’t look at me like that! I was free at the time, i didn’t have anything interesting to do, i already had masturbated that morning… TWICE… plus i never observed muslims in their rituals before, i’ve observed jews and christians and buddhists before, but never muslims.

He paused for a second then said, “Sure, why not”, then he told me where to meet him and we both went to the park.

First thing you shoud know, they do this prayer in a park because instead of each neighbourhood praying in their mosque they all gather in one big space, which is very helpful if you hate them and want to BOMB THE FUCK OUT OF THEM!

It’s easy, wait for a muslim holiday, know in which park they’re gathering, and BAM! RAIN SOME FUCKING BOMBS OVER THEM! GIVE THEM A LITTE TASTE OF THEIR OWN SHIT!

This way, we’ll have one less religion to fucking worry about.

So, listen.. I sat on a bench a little far away from the crowd, then i started observing.

First thing you notice, most of them wear a white uniform, some kind of a sleeping gown with a fucking cap attached. With the cap, from far away, you’d fucking mistake them for THE FUCKING Ku Klux Klan, except the KKK didn’t blow the damn twin towers! Sure they hated black people, but they didn’t blow skyscrapers.

So… each one of them in this uniform, with a rug or a mat — or whatever that shit is — under his arm, the organisers of this gathering have laid down a big rug in the first row, but it gets filled quickly because it’s not big enough, so each one of them brings his own rug. Needess to remind you that these are people of faith we’re talking about, some of them have a huge amount of faith that they come late and without a rug and expect TO FIND A FUCKING PLACE, then they proceed to annoy their fellow believers by asking them to make a place for them. Other ones come less prepared, i’ve seen a guy holding that sun blocking thing that you use in your car, on the windshield…. yeah, sunshades…  anyway he used it as a praying mat, some religion! Huh? some fucking religion!

Anyway, my friend told me that those who sit in the first line get more reward, so there’s a race for them, meaning that some — if not all — of those  people sitting in the front line get up at too-fucking-early o’clock just to get to sit in the first line and get more fake bonus points from their god. but that until some other lazy morons come along and “out-first” the first-liners!

What, did you think they’ll go all the way to the back? HELL NO! what kind of a god makes his folk go all the way to the back… bearing in mind that about a thousand people or more attend this gathering. So instead of going to the back, they form their own private first line, in front of the original first line. It’s no wonder they blow shit up, do you remember how you felt the last time someone tried to pass you in the line you were standing on for a long time? YOU FEEL LIKE BLOWING THE BRAINS OUTTA THE FUCKER! But Islam is the religion of peace, so instead of blowing the brains out of your fellow believers, BLOW A FUCKING BUILDING!

Some believers are less shameless than others, istead of “out-firsting” the first, they penetrate the first lines and go till the 4th line or something like that and ask people, in the already overcrowded line, to make a place. Of course the fellow believer makes place, but in his mind he’s saying: “HOW ABOUT I BLOW YOUR ASS OFF, MOTHERFUCKER? THEN YOU’D LEARN NOT TO ASK TO MAKE A FUCKING PLACE!

These gatherings aren’t just a spiritual thing, it’s also a social thing, if you were sitting in the first lines and saw your neighbour or a friend of yours, please raise both of your hands and shout his name off the top if your lungs, doesn’t matter if you’re disturbing the chant that’s been going on for hours, it’s your friend Jack! whom you didn’t see since a long time, and you need to ask him how his wife doing after that rectal bleeding she had when they— oh… you shouldn’t talk about that here, you might get lapidated! also, don’t forget to ask him to join you in the already too fucking overcrowded line and disturb the shit out of the guy sitting next to you by chatting the whole time before the prayer starts. In his head, the guy sitting next to them have already killed them 6 times using different methods varying from *fast voice* bombs, knives, guns, torture, chemical weapons AND electrifying their balsl then chopping their dicks off and feeding it to them.

Speaking of which, there’s some kind of a repeated chant going on for hours before the prayer, i didn’t mind it for the first 5 minutes, then it annoyed the fuck out of me, not because they looked like a fucking zombies repeating the same shit over and over, because the chant is lead by two people, one with a soft voice and the other one with a voice that peels THE FUCKING PAINT OFF THE WALL! i guess to keep the faithful from falling asleep again.

Thers’s another class of assholes in this gathering of assholes, and these ones you see everywhere not just this, i’m talking about the ones with FUCKING iPads and camera phones.

What the fuck happened to society that we have to celebrate everything with a photo? AND WHAT IN THE SHIT IS THIS SELFIE FUCKERY? “I’m going to do a prayer with a bunch of people, but first.. Lemme take a selfie!”, “I’m gonna take a shit, but first.. Lemme take a selfie!”, “I’m going to masturbate to my father’s Playboy magazine that has clear cum stains on them but i don’t care, but first.. Lemme take a selfie!”

FUCK THAT SHIT!

Another thing, do you know how fucking stupid do you look when you take pictures with your tray shaped electronic device? Might as well carry a sign that says “I’m a fucking idiot!“. And who’s the genius fuck that came up with the idea of adding a back camera to those things? If you want to take pictures, BUY A FUCKING CAMERA!

Contrary to popular belief, you don’t look very fucking pious when you take a panoramic photo or video then put it on Facebook, you look like A DAMN FAKE BONUS POINTS WHORE! which everyone knows you are, but you pretend like they don’t.

Another thing i noticed, if the person is wearing sandals, he’d put them behind him after sitting, but if he’s wearing brand new shoes, he’d put it in front of him. A very trusting religion, huh?

After being blinded enough by the sun, the guy announces the start of the prayer and asks people to fill the gaps. While standing, people take less space than when sitting, so people from the line behind you come forward to fill the gap, meaning they leave their rug behind and pray on your rug. Most people do that, some people are like “Naaah, i’m gonna stay on MY rug” or “Naaaah, i pefer this spot, the tree branches protect me from the sun”, who needs fake bonus points, rights?

The prayer starts, it lasts for about 5 minutes! Imagine this, you’ve been sitting in the sun, in a bad back posture, in a crowded place, for a 5 minutes prayer! Some religion, huh?

After that some guy starts reading a speech, but people aren’t sticking around to listen, most of them got up and went away. I don’t blame them, after fasting for a whole month i’d hurry the fuck home to eat and fuck, or in my case, to masturbate.

* إشاعة أن جورج كارلين مات بسبب أنني قررت ان اكتب بإسمه ليست حقيقية.

زندقة

توقفت منذ فترة طويلة عن حضور خطبة الجمعة, وأكتفي بحضور الربع الاخير من الخطبة ثم اصلي مع الجماعة. أحد أصدقائي قال ذات مرة ان الجوامع أصبحت سبب من أسباب فساد الشعب (حتى ولو اعتبرناها سبب ضئيل), لما يقول لك الخطيب ان تويتر هو سبب فساد المجتمع, ماذا تفعل بهكذا خطبة؟

الخطب أصبحت وسيلة للحكومة في التحكم في الشعب و إملاء أوامرها عليه, بدل أن يكون وسيلة في تصويب المجتمع و التركيز على المشاكل الدينية و الحياتية التي تواجهه. ماذا أستفيد من خطبة تقول لي أن كأس العالم حرام؟ ما الفائدة من خطبة تتكرر كل أسبوع (تربية الأولاد, ترك الصلاة, شرب الخمر, القمار… الخ)؟

لربما على الحكومة التخلي عن الأئمة ككل و توفّر مرتباتهم في خزينة الأموال باستبدالهم بمكبرات صوت تبث خطب مسجلة مسبقاً على وضع shuffle. طبعاً الخطبة الأولى في هذا النظام الجديد ستكون حول تحليل مكبرات الصوت و جواز استعمالها في المساجد. أما الدعاء الذي يكون بين الخطبتين فسنكتفي بالدعاء كثيراً للحاكم بطول العمر و الصحة و نضيف في الأخير دعوة صغيرة لفلسطين و غزة و سوريا و ندعو الله على الظالمين.

رأيت بعض الناس في المساجد عندما يبدأ الخطيب بالدعوة للحاكم يخفضون أيديهم ثم يعيدون رفعها بعد أن ينتهي من ذلك. وعندما يصل الأمر لهذه الدرجة فالوضع سيء.

لم تعجبكم فكرة مكبرات الصوت؟ لدي فكرة أخرى, فكرة أفضل.

إقترحت أنه بدل أن يكون لدينا خطيب واحد طوال الوقت, لنجعل الأمر شبيه بـ ساترداي نايت لايف, و نستضيف خطيب جديد كل أسبوع وفي كل أسبوع تكون الخطبة مختلفة و حول موضوع جديد, ونسميه فرايداي سبيتش لايف.

ولإثبات مدى جديتي في هذه الفكرة قمت باقتراحها على المسجد القريب منا, في البداية رفضو الفكرة جملة وتفصيلاً, لكن اصررت على الأمر كل أسبوع, و بعد عدة أسابيع من الطلب و التوسل و كحةرشوةكحة قررو ان يجربو الفكرة, لكن قالو انني يجب أن أتي بأشخاص ذوي علم و دين ليقومو بإستضافة فرايداي سبيتش لايف. ستتعجبون من صعوبة إيجاد متطوعين لهكذا شيء, فقررت التطوع بنفسي لإلقاء أول خطبة, و بعد ذلك سيرى الجميع مدى سهولة الأمر و سيتشجعون.

بقي الآن كتابة الخطبة, الأمر صعب, يجب إختيار موضوع جيد كفاية لأن يكون Trending على تويتر لكن في نفس الوقت ينفع على MySpace, أي شيء للجمهور الشاب و الجمهور المش-شاب. لنرى, من بين المواضيع الحالية لدينا:

  • التحرش الجنسي: الكل يحب الخطب التي تتحدث عن التحرش الجنسي. أو يخيّل لي؟
  • الإنترنت/الشبكات الاجتماعية: هذا موضوع يروق للعواجيز, الشباب يضيعون وقتهم على الانترنت, وقت يستحق أن يستغل في ما فيه صلاح للمجمتع و البلاد. لكن ماذا لو كانت وظيفتك في قسم الشبكات الاجتماعية في شركة كمبيوتر مقرها الانترنت؟
  • الزواج: في العادة موضوع يحبه الشبان و يكرهه العواجيز, خصوصاً إن كان الخطيب اعزب ولا يدري حقاً ما الذي يتكلم عنه. ماذا لو جعلناه موضوع محبب للجميع بالتحدث عن الزواج من الأجنبيات, ونذكر السويديات على سبيل المثال لتشويق الحشود أكثر.
  • الطلاق: لنجعله sequel للموضوع السابق على طريقة هوليوود.
  • طلب العلم: لا, ممل للغاية.
  • الزكاة: اممممم… لا… لا أحد يحب ان يتم تذكيره بأنه يجب عليه أن يعطي بعضاً من ماله للغرباء, رغم انه من المفروض ان يعطي الواحد من ماله عن رضى تام, لكن ماذا تفعل؟ نحن ملاعين نحب المادة.
  • المخدرات: اممممم.. ربما.. لكن دعنا لا نكرر خطأ ذلك الخطيب الذي قال ان مخدر “المعجون” يحتوي على “عدة أشياء مقززة من بينها أظافر مقصوصة و مطحونة”… امم الموضوع يتطلب بعض البحث.

اظن ان هذه القائمة كافية كبداية, اخترت كموضوع للخطبة الأولى “التحرش الجنسي”, وبدل أن أكتب لكم الخطبة, سأرويها لكم كما حدثت:

*رضوان يصعد إلى المنصة*

*رضوان ينتظر قليلاًَ من التصفيق بعد صعوده*

*صمت مطبق*

*رضوان ينقر على المكيروفون لتجريبه, صوت حاد يخرج من مكبرات الصوت*

“كيف الحال يا قنييييييييييييييييييييييييييطرة؟”

*رضوان يتذكر ان هذه خطبة وليس عرض ستاند أب*

“التحرش الجنسي”

*رضوان يرفع رأسه عن الورقة ليرى الجمهور, ويفكر انه لربما ما كان يجب عليه بالضرورة أن يقرأ عنوان الخطبة ثم يحاول تدارك خطأه*

“…حرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااام”

“لكن ما هو التحرش الجنسي حقاً؟ إن معجم UrbanDictionary يصفه بـ: أن تكون وسط علاقة حميمية مع عشيقتك زوجتك, ثم يدخل عليك أحدهم و يدغدغ خصيتيك.”

*رضوان يقهقه, لا أحد من الجمهور يضحك, رضوان يقول في نفسه “جمهور صعب, هاه؟”*

“إن أكثر أنواع التحرش الجنسيّ شيوعاً هو التحرش اللفظيّ, حيث يقوم الذكر بمدح صفة معينة في الفتاة المتبرجة أمامه علناً وبلا حرج, مستخدماً ألفاظاً نابية أو إيحاءات جنسية, وهو — للتوضيح فقط — أمر غير مقتصر على الذكور و حسب, قبل يومين قالت لي فتاة: “كلشي طويل ولا غير الرجلين؟” بعد أن خيّل لها أنني قلت لها “فين أ زين؟”, لكن الحقيقة أن شخصاُ ما خلفي هو من قالها, نظراً لأنني لم اعتبر ان لديها من “الزين” ما يكفي لأن اتحرش بها.”

*شخص من الجمهور يضحك, ثم يوقف ضحكته فجأة بعد ان حدق به الجالسون بجانبه*

“لا عيب في أن يمتدح المرء الجمال, الجمال ربانيّ, بل يجب علينا تشجيع مدح الجمال, القرضاوي كان يتراسل مع عشيقته الجزائرية — قبل ان يتزوجها, لخمسة سنوات — و يصفها بأعذب الكلمات, لذلك أظن ان الأمر عاديّ. لكن بدل أن يكون هذا المدح بألفاظ نابية, لنستخدمه في الدعوة الى التستر يا إخواني.”

*رضوان ينظر إلى الجمهور بعد قول “يا إخواني”, ظناً منه أن قولها سيجعل منه خطيباً. لربما يجب ان يقولها أكثر من مرة لتنفع؟*

“لذلك بدل أن تصف شعرها الأشقر بقول “كلشي زعر ولا غير الشعر؟” قُل “غطي الشعر يا البعر”, و قد يجادلني بعضكم أن هذه طريقة هجومية جداً, لكن إن محاربة الفساد لا تكون بالهدوء يا إخواني, يجب أن نحارب النار بالنار يا إخواني.”

* nope, ثلاثة “إخواني” لم تعط أي نفع. رضوان ينظر للساعة الآن, مرت 5 دقائق فقط, الواحد يظن انه من المستحيل ان يمر الوقت على المنصة أبطئ من مرور الوقت وانت جالس تستمع للخطبة, لكن هيهات*

“وبهذه الطريقة سنقضي أيضاً على النوع الثاني من التحرش, ألا وهو التحرش البصريّ, الذي أصبح بعض الشباب يمتهنونه, جالسين في المقاهي يتصفحون فيس أبيهم على واي فاي المقهى البطيء, ولا يرفعون رأسهم إلا عندما تمر كحةمؤخرةكحة من أمامهم. و بما أنني إستشهدت بالقرضاوي في الجزء الأول, سأستشهد هاهنا أيضاً بالإمام أحمد — الذي سيحل ضيفاً عليكم الأسبوع القادم ان شاء الله — الذي قال لي في السيارة عندما قبضت عليه متلبساً ينظر إلى كحةمؤخرةكحة عندما توقفنا في الاشارة: “النظرة الأولى لك و الثانية عليك. ولهذا أمعن نظري جيداً في النظرة الأولى ولا أشيح بنظري حتى أكتف…”

عند هذه اللحظة نهض الإمام و معه ثلاثة من المصلين و ركلوني خارج المسجد رغم إعتراضاتي الكثيرة على أنني لم انهِ خطابي بعد.

 

الزبدة أنني الآن أصبحت مضطر لأن أركب 3. باصات لأقرب مدينة لكي أصلي صلاة الجمعة في المسجد. 🙂

5 تعليقات

  1. يوليو 30
    Reply

    لم أضحك بهذه الطريقة منذ أن شاهدت حلقة ساينفلد “The Contest”
    Thanks Redouan

  2. أغسطس 3
    Reply

    أيها العراب
    راك ضايع وصافي

  3. some people are like “Naaah, i’m gonna stay on MY rug” or “Naaaah, i pefer this spot, the tree branches protect me from the sun”
    ههههههههههههه ما كتبته باسم جورج كارلين شيء طريف للغاية رغم أني لا أفهم الإنقليزية حيدا. و هو ينم عن دقة ملاحظتك و كثرة ارتدادك للمساجد رغم أني لست متأكدا من ذلك
    أما بخصوص زندقة فقد ضيعتني. عندما بدأت بها لم أستطع أن أعرف هل القصة حقيقية. أأركز مع طرفاتك أم أتابعك لأتبين حقيقة وقوع هذه القصة من عدمه هههههه. في النهاية لا أهتم حقيقة فقدرتك الكتابية تمكنك من اختلاق هكذا قصصا و الطابع النقدي فيها و الحس الكوميدي هو ما يهمني و يمتعني

    • أنا أرتاد المساجد, للصلاة وحسب, لكن عندما تكون مصاباً بخلل في السمع ولا تسمع حقاً ما يقوله الخطيب (ولا تكترث له من الأساس) فإن الأمر يصبح بسهولة تجربة إجتماعية مثيرة للاهتمام… خصوصاً إذا كنت تحتاج فكرة لتدوينتك القادمة 🙂

إذا أعجبك ما قرأته للتوّ (أو لم يعجبك) أخبِر الكاتب برأيك, إنه يقدر ذلك