أشلاء الأشلاء

ألمحك كل يوم
بغضب في عينيك
يملأكِ الألم
و الدمع على وجنتيك
آآنى لي ان اعرف
لماذا الانكار؟
أأنا مجنون
إن إخترت الإنتظار؟
إن اخترت حبك
مهما كان و مهما سيكون؟
كيف لك أن ترفضي
عاشقاً مفتون؟
كيف لك ان تفطري قلبي
و تقسميه لأشلاء؟
أتخالين انني لن أحبك
بأشلاء الأشلاء؟

علّق على هذا المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

× 9 = 81